بتمثيل عالي المستوى محلياً وعالمياً، أطلقت جامعة النجاح الوطنية وبتنظيم من قسم الفيزياء في كلية العلوم وبالتعاون مع جامعة باريس 11 ومركز LAL، يوم الأحد الموافق 11/11/2018، فعاليات المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية في فلسطين (WISHEPP) في نسختها الثالثة بحفل افتتاح أُقيم في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.


وحضر حفل الإفتتاح المهندس ظافر ملحم، ريس سلطة الطاقة ممثلاً عن دولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي حمد الله، والدكتور صبري صيدم، وزير التربية والتعليم العالي، والأستاذ الدكتور علام موسى، وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، ونوّاب رئيس الجامعة ومساعدوه، والدكتور معن اشتيوي، عميد كلية العلوم، والبروفيسور أكيلي ستوكي، رئيس مختبر المسارع الطولي في فرنسا (LAL) وعضو مؤسس للمدرسة الشتوية، والسيد جيان لافو، مدير مكتب التعاون الأكاديمي في القنصلية الفرنسية العامّة في القدس، والدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة الشتوية وعضو هيئة التدريس في قسم الفيزياء في جامعة النجاح، والدكتور مارتين جاستال، ممثلاً عن المركز الأوروبي للأبحاث ((CERN وعدد كبير من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة وعدد من الشخصيات الإعتبارية وطلبة الجامعة من المهتمين، بالإضافة إلى العلماء العالميين المشاركين في المدرسة الشتوية.

وتأتي المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية بنسختها الثالثة برعاية من القنصلية الفرنسية العامة في القدس والمركز الأوروبي للأبحاث النووية CERN وبدعم من مؤسسة التعاون  وبنك فلسطين.

وتوّلى عرافة الحفل الدكتورة هديل أبو الرب، والدكتورة منى حاج يحيى، عضوتا هيئة التدريس في قسم الفيزياء وعضوتان في لجنة المدرسة الشتوية.

وتأتي فكرة تنظيم المدرسة شتوية للفيزياء الطاقة العالية، والتي انطلقت منذ عامين، من الدكتور أحمد بصلات، عضو هيئة التدريس في قسم الفيزياء وأحد خريجي جامعتي النجاح وباريس 11، الذي عمل على هذه الفكرة بالتعاون مع البروفيسور Achille Stocchi، مدير مختبر المسارع الطولي في LAL  في جامعة باريس 11، حيث تم تنظيم النسختين الأولى والثانية من المدرسة الشتوية العامين الماضيين في جامعة النجاح الوطنية ولاقت نجاحاً كبيراً على مستوى الجامعة والمجتمع الفلسطيني.

وشهد حفل الإفتتاح للمدرسة الشتوية ومشاركة وحضور طالبات مدرسة بنات الخان الأحمر متحدين كل الحصار للتواجد في هذا العرس الأكاديمي.

وافتُتح حفل الإطلاق بكلمة للأستاذ الدكتور النتشة، رحب فيها بالضيوف والطلبة في رحاب جامعة النجاح الوطنية،مشيراً إلى أن المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية تشكل في كل عام تظاهرة تؤكد على حرص الجامعة في دعم الأنشطة الأكاديمية والبحثية في مختلف التخصصات، شاكراً جميع من ساهم في التنظيم والمشاركة في المدرسة الشتوية، خصوصاً الضيوف الأأجانب الذين تكبدوا عناء السفر ليقوموا بدورهم في إنجاح المدرسة الشتوية.

كما أشار الأستاذ الدكتور النتشة إلى أن المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية، ما هي إلا مثال يحتذى به في التعبير عن مدى اهتمام هيئة التدريس باطلاع طلبة الفيزياء قدر المستطاع على الخبرات والمهارات الجديدة وأية تطورات أخرى في مجال فيزياء الطاقة العالية والاستفادة منه، شاكراً كل المشاركين والداعمين والمساهمين للمدرسة الشتوية، متمنياً النجاح والتوفيق في كافة فعاليات المدرسة.

من جهته، أكد الدكتور صيدم ضرورة الإنتصار لمسيرة العلم والتعلم من أجل الوصول إلى مجتمع منتج للمعرفة قادر على الصمود والثبات والاستدامة، مشيداً بجهود جامعة النجاح وسيرن على تنظيم هذا الحدث المهم.

كما بارك للجامعة مئويتها التي تعبر عن نهجها وفكرها المتنور، متطرقاً إلى أهمية زيارة مسارع سيرن للإطلاع على جهود الطلبة والتعرف على خفايا هذا العالم، لافتاً إلى أهمية حضور طلبة المدارس في مثل هذه المؤتمرات العلمية خاصاً بالذكر طالبات مدرسة الخان الأحمر اللواتي شاركن في فعاليات المدرسة الشتوية.

وأشاد الدكتور صيدم بتوجه عدد من مديري المدارس نحو نهج المدرسة الشتوية والاستفادة من فعالياتها، داعياً إلى نقل فكرة المدرسة الشتوية إلى كل جامعة فلسطينية، مؤكداً أن مستقبل فلسطين بالعلم والمعرفة، مؤكداً البقاء والسير على عهد الراحل أبو عمار في ذكرى رحيله في الاستمرار بدعم التعليم ومواجهة المحتل الذي يسعى إلى طمس الهوية الفلسطينية ومواصلة الجهود لإحداث نقلة نوعية في عالم الفيزياء.

وفي كلمته نقل المهندس ملحم تحيات دولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي حمدالله، مشيراً إلى الجهد الكبير للقائمين على المدرسة الشتوية والذي يظهر في هذه النسخة كما في النسختين الماضيتين، مشيراً إلى التقدم الكبير لجامعة النجاح الوطنية في مجال الفيزياء، مؤكداً أن افتتاح المدرسة الشتوية تأتي تتويجاً للنجاحات العلمية التي تحققها جامعة النجاح محلياً ودولياً، متحدثاً عن أهم التطورات التي قامت فيها سلطة الطاقة في المجالات المؤسسية والتشريعية والفنية.

وبدوره قال الأستاذ الدكتور علام موسى في كلمته "إنه لمن دواعي سروري أن أقف اليوم في صرح جامعة النجاح الوطنية؛ للمشاركة في إطلاق فعاليات المدرسة الشتوية الثالثة في فيزياء الطاقة العالية، شاكراً كل القائمين على هذه المبادرة وجهود كل من ساهم في إطلاقها والعمل على تنفيذها وإنجاحه، إن فيزياء الطاقة العالية تدخل في كل مكونات الحياة ومجالاتها، وهي كذلك تواكب التطور الحاصل في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقد أحسن القائمون على هذه المبادرة صنعاً في إشراك طلبة المدارس والجامعات؛ لما يترتب عليهم من مسؤولية في تطوير اتجاه محيطهم واستغلال طاقاتهم وطموحهم الذي نثمنه وندعمه بقوة، آملاً أن نشهد في المستقبل القريب إقبالاً متزايداً على علم الفيزياء واستخداماته وزيادة مراكز البحث العلمي والأبحاث الهادفة".

وفي كلمة القنصلية الفرنسية العامّة في القدس أعرب السيد جيان عن سعادته للتواجد في المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة، مشيراً إلى أنها تشكل خطوة جديد من التميز لقسم الفيزياء في جامعة النجاح وتجسّد التطور الكبير في علاقة التعاون التي تربط القنصلية الفرنسية بجامعة النجاح وخصوصاً قسم الفيزياء فيها، مشيراً إلى أن القنصلية الفرنسية تحرص على بناء جسر تعاون مع كافة المؤسسات التعليمية في فلسطين بهدف خلق تبادل أكاديمي وبحثي بين المؤسسات الأكاديمية الفرنسية والفلسطينية.

وبدوره تحدث الدكتور جاستال ممثلاً عن مركز CERN حيث أشار إلى التميّز في التعاون بين مركز CERN وقسم الفيزياء والذي جمعهم منذ سنوات ونتج عنه ثلاث نسخ من المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية في فلسطين، مشيراً إلى الجهد الذي تم بذله لإشراك طلبة غزة في المدرسة الشتوية ولكن إجراءات الإحتلال حالت دون السماح لهم بالتواجد والمشاركة، كما تحدّث عن الدعم اللوجستي الذي بصدد تقديمه من قبل المركز لجامعة النجاح الوطنية لإستخدامها في مجال فيزياء الطاقة العالية، مشيداً بالإهتمام والشغف الكبيرين اللذين أبداهما طلبة قسم الفيزياء في الجامعة في النسختين الماضيتين والنسخة والحالية، متمنياً أن تخرج المدرسة بأفضل النتائج والمخرجات.

وعرض الدكتور بصلات فيديو قصير تحدّث فيه طلبة قسم الفيزياء المبتعثين في منح من مخرجات المدرسة الشتوية في نسختيها الماضيتين، حيث تحدّث الطلبة في الفيديو عن تجربتهم في الإبتعاث في مختبر LAL ومركز CERN وجامعات ومراكز أوروبية أخرى.

كما أعلن الدكتور بصلات عن الحصول على دعم بقيمة 250 ألف يورو يقدّم من خلاله منحة ل50 طالباً وطالبةً في مجال الفيزياء بشكل عام للعامين القادمين، مشيراً إلى أنه بصدد تنفيذ مركز للتميّز في فيزياء الطاقة العالية في فلسطين.

وبتوجيهات من معالي الدكتور صبري صيدم، وزير التربية والتعليم العالي، أعلن الدكتور بصلات، عن إطلاق برنامج وطني للمعلم الفلسطيني يقضي بابتعاث أساتذة مدارس وطلبة مدارس مميزين إلى مركز CERN ومختبرات LAL في فرنسا.

كما تضمن الإفتتاح عرضاً تقديمياً علميا قدّمه البروفيسور أكيلي ستوكي، رئيس مختبر المسارع الطولي في فرنسا (LAL)، حمل عنوان الفيزياء الجزيئية، كما وتحدث عن التعاوان الكبير بين مختبرات LAL وجامعة النجاح الوطنية والذي أسفر عن وجود عشرات الطلبة الفلسطينيين من جامعة النجاح والجامعات الأخرى في مختبرات LAL كل سنة لإجراء أبحاث ورسائل ماجستير ودكتوراة هناك.

وفي كلمة المدرسة الشتوية الثالثة قال الدكتور اشتيوي " إن قسم الفيزياء في جامعتنا أخذ على عاتقه خلال السنوات الماضية بأن يكون واحداً من الأقسام المميزة فيها وأن الاستمرارية في تنظيم هذه الفعالية لهو خير شاهد على هذا التميز حيث الانفتاح والتواصل والتشبيك مع العالم الخارجي ومع مؤسسات مرموقة وجامعات عريقة مثل جامعة باريس 11 والمركز الدولي لأبحاث الطاقة العالية سيرن في سويسرا والمركز الوطني للعلوم النووية في ايطاليا، إن المدرسة الشتوية تهدف كذلك الى التعريف بعلم الفيزياء وحث طلبة المدارس المبدعين للالتحاق بقسم الفيزياء في جامعتنا".

وعلى هامش المدرسة الشتوية نظّم قسم الفيزياء بالتعاون مع سيرن ورشة تدريبية متخصصة للصحفيين والعاملين في مجال العلاقات العامّة والإعلام لقاء تدريبي بعنوان: تخطيط الاتصالات الاستراتيجية، قدمها الخبيرين  جيمس جيليس، عضو في وحدة سيرن للتقييم والتخطيط الاستراتيجي، نويمي كارابان، هي منتجة تسجيل سمعي-بصري لها معرفة تقنية فنية في مجال إنتاج التسجيل السمعي البصري، وهي تعمل كمصورة فيديو ومصورة فوتوغرافية ومنتجة إعلامية في سيرن منذ عام 2013، واستهدفت مجموعة من الصحفيين وخريجي الإعلام على مستوى فلسطين، وأقيمت في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري.

وستتضمن المدرسة الشتوية لهذا العام العديد من الأنشطة النوعية، ومن أهم أنشطة وفعاليات المدرسة لهذا العام: محاضرات يقدّمها أساتذة متخصصين في مجالات فيزيائية متعددة وخاصة الفيزياء النووية والطاقة العالية وفيزياء المسارعات وتستهدف طلبة قسم الفيزياء بشكل خاص وطلبة الكليات العلمية بشكل عام، وندوة متخصصة في آخر الإستكشافات العلمية في مواضيع الفيزياء ومواضيع العلوم المختلفة وتستهدف طلبة وأساتذة الجامعة من مختلف الكليات والتخصصات، وندوات أخرى متخصصة ومبسطة في مجال الفيزياء والعلوم الطبيعية مثل اكتشاف موجات الجاذبية وتستهدف طلبة مدارس محافظات الشمال وبالأخص طلبة الثانوية العامة من الفرع العلمي، وتهدف إلى تحفيز القدرات لدى الطلبة والتي يمكن تقديمها عند الإلتحاق ببرامج الجامعة الأكاديمية الخاصة بكلية العلوم، وفعالية اجتماعية عامّة ستقام في مديرية التربية والتعليم في محافظة قلقيلية وستستهدف أهالي الطلبة ومختلف المؤسسات الوطنية والأهلية، حيث ستتضمن الفعالية العديد من الفقرات الترفيهية والثقافية المتنوعة خصوصاً في مواضيع الفيزياء الشيّقة.

وفي نهاية حفل الإطلاق قام الأستاذ الدكتور النتشة رفقة الدكتور بصلات والدكتور اشتيوي بتكريم المشاركين في المدرسة الشتوية من  الشخصيات الإعتبارية والعلماء الأجانب وممثلي المؤسسات والشركات الراعية للمدرسة.

برنامج فعاليات المدرسة الشتوية الثالثة في فيزياء الطاقة العالية في فلسطين


عدد القراءات: 27