حصل أ.د. حكمت هلال، عضو هيئة التدريس في قسم الكيمياء في جامعة النجاح ‏الوطنية، على درجة الدكتوراه في العلوم (‏D.Sc.‎‏) من جامعة مانشستر البريطانية.‏

وتُعتبر هذه الدرجة العلمية هي الأولى من نوعها التي تُمنح لباحث في جامعة فلسطينية، حيث ‏لم يسبق أن أعلنت أي جامعة فلسطينية من قبل عن منح أحد أعضائها مثل هذه الدرجة ‏العلمية، كما أن عدد الحاصلين عليها من الوطن العربي محدود جداً.‏

وحصل الأستاذ الدكتور هلال على الدرجة العلمية عن رسالة حملت عنوان (تحسين ثباتية ‏وكفاءة الحفّازات الكيماوية والكهروكيموضوئية).‏

وهذه الدرجة العلمية المتقدّمة تمنحها الجامعات البريطانية وجامعات الكومونولث عموماً ‏إعترافاً منها بنوعية وغزارة  وأصالة الإنتاج العلمي المقدّم من الباحث تحت عنوان بحثي ‏متخصص في موضوع محدد، بناءً على أُطروحة تضم إنجازات ما بعد الدكتوراه بحيث يبيّن ‏المتقدم تفاصيل ما قدّمه من إنجازات متميزة ومقارنتها مع ما أنجزه غيره.‏

ويتقدّم عادةً الباحث بطلب أولي عبر مشروع لجامعة معينة تحت شروط معروفة، وقد اختار ‏الأستاذ الدكتور هلال جامعة مانشستر التي تعتبر من أعرق الجامعات البريطانية والعالمية ‏حيث عمل فيها وقت سابق.‏

وفي حال الموافقة على المشروع الأولي يقوم الباحث بالتسجيل للجامعة وتقديم رسالة دكتوراه ‏في العلوم في موضوع محدد وتشمل قائمة بالبحوث بعد الدكتوراه المتعلقة بذلك الموضوع، ويتم ‏وضع نسخ لهذه البحوث مرفقة بالرسالة.‏

وتكمُن صعوبة الحصول على هذه الدرجة العلمية في كونها تشترط الحداثة في المواضيع ‏المطروحة وأن يكون للباحث فيها دور قيادي وبصمة واضحة، أي أن يضيف الباحث شيء ‏جديد للموضوع المحدد المطروح.‏

وتقوم لجنة من محكمين خارجيين بتحكيم الرسالة بموضوعية دون أن يكون لهم أي علاقة ‏بالباحث المتقدّم، وعليه يتم منح الدرجة العلمية للرسالة التي يوافق عليها المحكمون.‏

وما يزيد الإنجاز الذي حققه الأستاذ الدكتور هلال تميّزاً أنه يأتي تحت مظلة جامعة النجاح ‏بشكل كامل، فجميع المواد المقدّمة لنيل الدرجة العلمية قام الأستاذ الدكتور هلال بإنجازها ‏داخل جامعة النجاح وأثناء عمله فيها.‏

ويُشترط أن تكون المواد البحثية المقدّمة عالمية بامتياز، وبحصول الأستاذ الدكتور هلال على ‏الدرجة العلمية إعتراف صريح بجودة الإنتاج البحثي لجامعة النجاح الوطنية وعالميته.‏

ويرى الأستاذ الدكتور هلال أن إنجازه الجديد لم يأت إلا بجهود الزملاء من أعضاء الهيئة ‏التدريسية والطلبة والفنيين الذين لم يكون ذلك ليتحقق إلا بتوفيق الله وبجهودهم المشكورة.‏

وبهذه المناسبة يتقدّم الاستاذ الدكتور هلال بالشكر الجزيل لأسرة جامعة النجاح الوطنية من ‏إدارة وأعضاء هيئة تدريس وفنيي مختبرات وطلبة وزملاء مشاركين لما قدّموه من مساعدة ودعم ‏وتشجيع.‏