بحضور عالي المستوى فلسطينيا وعالميا، وتحت رعاية الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، أطلقت الجامعة وبتنظيم من قسم الفيزياء في كلية العلوم وبالتعاون مع جامعة باريس 11، يوم الأحد الموافق 13/11/2016، فعاليات المدرسة الشتوية الأولى لفيزياء الطاقة العالية في فلسطين (WISHEPP) بحفل افتتاح أُقيم في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.

وحضر حفل الإفتتاح معالي الدكتور صبري صيدم، وزير التربية والتعليم العالي، ومعالي الدكتور علام موسى، وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، ونواب رئيس الجامعة ومساعدوه، والدكتور علي بركات، عميد كلية العلوم، والدكتور معن اشتيوي، رئيس قسم الفيزياء، وعدد كبير  من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة وعدد من الشخصيات الإعتبارية وطلبة الجامعة من المهتمين، بالإضافة إلى العلماء العالميين المشاركين في المدرسة الشتوية.

وتأتي فكرة تنظيم مدرسة شتوية للفيزياء من الدكتور أحمد بصلات، عضو هيئة التدريس في قسم الفيزياء وأحد خريجي جامعتي النجاح وباريس 11، الذي عمل على هذه الفكرة منذ عام تقريباً وبالتعاون مع ال البروفيسور Achille Stocchi، مدير مختبر لأبحاث فيزياء الطاقة العالية LAL  في جامعة باريس 11.

وشارك في تنظيم المدرسة الشتوية إلى جانب جامعتي النجاح الوطنية وباريس 11، معهد مركز SESAME للأبحاث في الأردن، وسيرن، وcnrs، وauf، وجمعية سابا، وسولي، وبدعم مالي من القنصلية الفرنسية وشركة المسلماني.

وتولى عرافة حفل الإفتتاح كل من الدكتور أحمد بصلات والدكتورة هديل أبو الرب، عضوي هيئة التدريس في قسم الفيزياء في جامعة النجاح الوطنية.

وافتتح الحفل الدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة الشتوية مقدّماً الدكتور سامي جبر، عضو المجلس الإستشاري للمدرسة الشتوية وعضو هيئة التدريس في قسم الفيزياء في جامعة النجاح، الذي رحب بالحضور، موضحاً وبشكل تفصيلي أهمية عقد مدرسة شتوية للفيزياء في جامعة النجاح الوطنية، ومتطرقاً إلى أهم الإكتشافات التي تم التوصل إليها مؤخراً في مجال الطاقة العالية، ومتناولاً أهم المشاكل الموجودة والتي بحاجة لأبحاث علمية في هذا المجال.

وفي كلمته رحب الأستاذ الدكتور النتشة بالضيوف، شاكراً كل من ساهم في تنظيم المدرسة الشتوية من منظمين وشركاء، مؤكداً على أهمية مثل هذه الفعالية، متمنياً أن تكون مخرجاتها مفيدة للطلبة في مجالات العلوم، ومثنياً على علاقة الشراكة التي تربط جامعة النجاح الوطنية بجامعة باريس 11.

كما أكد الأستاذ الدكتور النتشة أن جامعة النجاح الوطنية تتبنى دائماً المؤتمرات العلمية والندوات والورشات في مختلف مجالات العلوم، مشيداً بالعمل الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم في تطوير المسيرة التعليمية والذي كان من أهم نتائجه حصول المعلمة حنان الحروب على جائزة أفضل معلمة في العالم، وحصول مدرسة طلائع الأمل على أفضل مدرسة على مستوى الوطن العربي.

وأشاد الأستاذ الدكتور النتشة، بكلية العلوم التي تعتبر من أهم كليات جامعة النجاح الوطنية والتي بات لها سمعة مرموقة على مستوى العالم بفضل كوادرها وطلبتها وبنيتها التحتية.

وبدوره أبدى الدكتور صيدم سعادته بعقد مدرسة شتوية من هذا النوع خصوصاً في ظل مشكلة فقدان الطلبة الإهتمام بعلوم الفيزياء ليس على المستوى المحلي فقط بل على المستوى العالمي، مؤكداً حبه وشغفه بالفيزياء وقراءته المستمرة لأهم الإكتشافات وأهم العلماء في هذا المجال، موضحاً أنه يجب تقديم هذا النوع من العلوم بأسلوب الحب والشغف وليس أسلوب التلقين النظري.

كما اكد الدكتور صيدم أنه بالعلم نضع فلسطين على خارطة العالم، متمنياً الإستفادة والنجاح للمدرسة الشتوية لما لها من أهمية.

وبدوره قدّم الدكتور بصلات عرضاً تقديميا شاملاً يتضمن الحديث عن  فكرة المدرسة التي بدأت منذ عام وتحديدياً في مكتب مدير مركزLAL  في فرنسا، لتصبح الفكرة واقعاً، موضحاً أهم أقسام وفعاليات المدرسة الشتوية والجمهور المستهدف لكل فئة حيث تتكون فعاليات المدرسة الشتوية من: محاضرات يقدّمها أساتذة متخصصين في مجالات فيزيائية متعددة وخاصة الفيزياء النووية والطاقة العالية وفيزياء المسارعات وتستهدف طلبة قسم الفيزياء بشكل خاص وطلبة الكليات العلمية بشكل عام، وندوة متخصصة في آخر الإستكشافات العلمية في مواضيع الفيزياء ومواضيع العلوم المختلفة وتستهدف طلبة وأساتذة الجامعة من مختلف الكليات والتخصصات، وندوات أخرى متخصصة ومبسطة في مجال الفيزياء والعلوم الطبيعية مثل اكتشاف موجات الجاذبية وتستهدف طلبة مدارس محافظات الشمال وبالأخص طلبة الثانوية العامة من الفرع العلمي، وتهدف إلى تحفيز القدرات لدى الطلبة والتي يمكن تقديمها عند الإلتحاق ببرامج الجامعة الأكاديمية الخاصة بكلية العلوم، وفعالية اجتماعية عامّة تستهدف أهالي الطلبة ومختلف المؤسسات الوطنية والأهلية، حيث ستتضمن الفعالية العديد من الفقرات الترفيهية والثقافية المتنوعة خصوصاً في مواضيع الفيزياء الشيقة.

كما عرّف الدكتور احمد بصلات بالمجلس الإستشاري للمدرسة الشتوية، وأهم المتحدثين الذين يعتبرون من أهم الشخصيات على مستوى العالم في مجال فيزياء الطاقة العالية.

وفي كلمة له عبرّ البروفيسور Achille Stocchi، مدير مركز LAL والمحاضر في جامعة باريس 11، عن سعادته بالتواجد في جامعة النجاح الوطنية وفلسطين لأول مرة، متحدثاً عن فكرة المدرسة التي جاءت منه ومن الدكتور بصلات، مؤكداً أنه ورفقة المحاضرين المشاركين في المدرسة، جاؤوا لينقلوا ما لديهم من معرفة وشغف وحب للفيزياء، متمنياً نجاح المدرسة في تحقيق أهدافها والفائدة المرجة منها.

كما نقل البروفيسور Stocchi رسالة من جامعة باريس 11 ممثلة برئيسها وأعضاء هيئة إدارتها ومحاضيريها، أكد فيها على تجديد إتفاقية التعاون والشراكة مع جامعة النجاح الوطنية والتي تتضمن تبادل طلاب من كلا الطرفين لإكمال الدراسة وتبادل كوادر أكاديمين.

وبهذه المناسبة اعلن الدكتور بصلات عن قبول طالبين من طلبته في برنامج الماجستير لإجراء رسالة الماجستير في LAL تحت إشرافه وإشراف الدكتورة هديل أبو الرب وآخرين مع زملائهم في LAL، كما أعلن أيضاً أنه سيتم قبول الطالب الثالث من خلال هذا الأسبوع.

وفي كلمة المتحدثين المشاركين في المدرسة الشتوية أبدت البروفيسورة Marie Helene، فخرها بالتواجد رفقة زملائها، مؤكدةً أنهم سيبذلون جهدهم لتقديم ما لديهم من معرفة خلال المدرسة الشتوية.

وفي نهاية حفل الإفتتاح قام الأستاذ الدكتور النتشة رفقة الدكتور بركات ومعالي الوزيرين الدكتور صيدم والدكتور موسى بتقديم الدروع التكريمية للمشاركين في المدرسة الشتوية.

يُذكر أن فعاليات المدرسة الشتوية قد إنطلقت بعد حفل الإفتتاح مباشرة وستستمر حتى يوم الخميس الموافق 17/11/2016.