نظّمت الجمعيات الطلابية لكلية العلوم (جمعية النجاح الكيميائية وجمعية أصدقاء البيئة وجمعية البيوتكنولوجي الطلابية)  يوم الإثنين الموافق 28-8-2017 في كلية العلوم، لقاءً إرشادياً للطلبة الجدد في الكلية حيث أقيم اللقاء في مدرج كلية العلوم في الحرم الجامعي الجديد.

وحضر اللقاء الدكتور محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور مجدي دويكات، مساعد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور رائد الكوني، عميد كلية العلوم، والدكتور نضال زعتر، رئيس قسم الكيمياء، والدكتورة سلوى خلف، رئيسة قسم الأحياء والبيوتكنولوجي، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في كلية العلوم، وحشد من طلبة الكلية من مختلف التخصصات وذويهم.


ورحّب الدكتور العملة بالطلبة الجدد المنضمين للجامعة وبالتحديد لكلية العلوم وتحدث قائلاُ " إن كلية العلوم هي من أولى الكليات في الجامعة التي تتميز بأساتذتها وطلبتها"، ووجه نصائح للطلبة الجدد تحثهم على المثابرة والحصول على المهارات التي تقوّي الشخصية وتبني المجتمع.
وبدوره رحّب الدكتور الكوني بالنائب الأكاديمي وبرؤساء الأقسام والزملاء وبالطلبة الجدد، وقام بالتعريف عن الكلية كونها من الكليات الرائدة في مجالات البحث العلمي، وتحدث عن تخصصاتها المختلفة وأنشطتها ومؤتمراتها التي تسعى لصقل مهارات الطلبة ليصبحوا فاعلين في المجتمع، كما شرح ما تتميز به الكلية من دعمها لنشاطات مجتمعية كتنظيمها للمعارض السنوية المفتوحة للمجتمع المحلي لنقل إنجازات الطلبة للمجتمع .

وشكر الدكتور الكوني إدارة الجامعة على توفير أربع غرف للأنشطة الطلابية مجهزة بكافة المستلزمات .
ورحّبت الدكتورة خلف  بالطلبة الجدد متمنية لهم التوفيق وأن يكونوا من المبدعين، وأعطت نبذة عن تخصص الأحياء وعن منظوم البايوتكنولوجي.
من جانبه رحّب الدكتور زعتر بالضيوف وبالطلبة الجدد وذويهم وشكر الجمعيات على إهتمامها بالطلبة الذين لهم الدور في إنشاء هذه الجمعيات، مشيراً إلى أن قسم الكيمياء يتميز بوجود أعضاء هيئة تدريسية ذوي خبرة على مستوى عال، مشيداً بما تتضمنه الكلية من أجهزة متطورة، ومنوّهاً إلى ضرورة الإلتزام بالقوانين وتعليمات السلامة العامة في المختبرات.

وتخلل اللقاء عرض فيديو قصير عن الجمعيات الطلابية في الكلية وأنشطتها وفعالياتها وأهم إنجازاتها.
ويأتي هذا اللقاء بمبادرة من الجمعيات الطلابية لكلية العلوم بهدف التعريف بكلية العلوم وتخصصاتها، وتشجيع الطلبة على الإلتحاق بها، وتقوية الروابط الإجتماعية بين الطلبة وخصوصاً الجدد منهم.