وقعّت جامعة النجاح الوطنية ممثلةً بالأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، يوم ‏الأربعاء الموافق 14/11/2018، اتفاقية تعاون مع مركز ‏CERN)‎‏) العالمي ممثلاً بالسيد باتريك ‏فاشناخ، ممثل مركز سيرن.‏


وجاءت هذه الإتفاقية بتنسيق من الدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة الشتوية، وبحضور معالي وزير ‏الإتصالات الأستاذ الدكتور علام موسى، والدكتور معن اشتيوي، عميد كلية العلوم في الجامعة، ‏والدكتورة هديل أبو الرب، والدكتورة منى حاج يحيى، عضوتا هيئة التدريس في قسم الفيزياء وعضوتان ‏في لجنة المدرسة الشتوية.‏

ويأتي توقيع هذه الإتفاقية كأحد أهم مخرجات المدرسة الشتوية الثالثة لفيزياء الطاقة العالية في فلسطين ‏والتي أطلقتها الجامعة بتنظيم من قسم الفيزياء في كلية العلوم وبالتعاون مع جامعة باريس 11 ومركز ‏LAL، يوم الأحد الموافق 11/11/2018، بحفل افتتاح أُقيم في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز ‏في الحرم الجامعي الجديد.‏

وبعد توقيع الإتفاقية، اختتم قسم الفيزياء في جامعة النجاح فعاليات المدرسة الشتوية الثالثة لفيزياء الطاقة ‏العالية في فلسطين، والتي استمرت فعالياتها على مدار أسبوع كامل‎

وأُقيم حفل الإختتام في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري في الحرم الجامعي الجديد بحضور معالي وزير ‏الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأستاذ الدكتور علام موسى، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم ‏بأعمال رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة ومساعدوه، والسيد باتريك فاشناخ، ممثلاً عن مركز سيرن، ‏والدكتور معن اشتيوي، عميد كلية العلوم، والدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة الشتوية وعضو هيئة ‏التدريس في القسم، وعدد من مدراء مديريات التربية والتعليم، بالإضافة إلى البروفيسور أكيلي ستوكي، ‏رئيس مختبر ‏LAL‏ وعضو مؤسس للمدرسة الشتوية وجميع العلماء المشاركين بالمدرسة وحشد من طلبة ‏قسم الفيزياء في الجامعة ومدرسيه.‏

وأدار حفل الختام الدكتور أحمد بصلات، متحدثاً عن توقيع الإتفاقية بين جامعة النجاح ومركز سيرن ‏كأحد مخرجات المدرسة الشتوية، مشيراً إلى أنه تم توفير منح ل 50 طالباً وطالبةً من قسم الفيزياء من ‏برنامجي البكالوريوس والماجستير للعامين القادمين، كما سيقوم مركز سيرن بتزويد الجامعة بأجهزة ‏ولوجستيات لمركز التميّز في فيزياء الطاقة  الذي يجري تجهيزه.‏

كما تحدث الدكتور بصلات عن أهم فعاليات المدرسة الشتوية الثالثة والتي تم تنظيمها على مدار أسبوع، ‏مشيراً إلى أن المدرسة لهذا العام كانت ممتدة وشملت طلبة ومدرسين من جامعات فلسطينية أخرى، كما ‏أنها استقبلت قرابة الألف طالب وطالبة مدارس في محاضرات علمية خاصة بالفيزياء قدّمها خبراء ‏عالميين من مركز سيرن ومختبرات ‏LAL، وبمساعدة من جمعية سابا الطلابية.‏

كما نوّه الدكتور بصلات إلى أن فعاليات المدرسة الشتوية شهدت فعالية ثقافية تم تنظيمها بالتعاون مع ‏مديرية التربية والتعليم في قلقيلية وكانت خارج أسوار الجامعة لتوسيع رؤية المدرسة الشتوية حتى لا ‏تكون مقتصرة على جامعة النجاح بل تمتد لتشمل المجتمع المحلي.‏

وأشار الدكتور بصلات إلى أن المدرسة الشتوية لهذا العام ولأول مرة لم تقتصر على علوم الفيزياء بل ‏امتدت لتعقد بالتعاون مع سيرن ورشة تدريبية متخصصة للصحفيين والعاملين في مجال العلاقات العامّة ‏والإعلام بعنوان: تخطيط الاتصالات الاستراتيجية، قدمها الخبيرين  جيمس جيليس، عضو في وحدة ‏سيرن للتقييم والتخطيط الاستراتيجي، نويمي كارابان، هي منتجة تسجيل سمعي-بصري لها معرفة تقنية ‏فنية في مجال إنتاج التسجيل السمعي البصري، وهي تعمل كمصورة فيديو ومصورة فوتوغرافية ومنتجة ‏إعلامية في سيرن منذ عام 2013، واستهدفت مجموعة من الصحفيين وخريجي الإعلام على مستوى ‏فلسطين، وأقيمت في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري.‏

وبتوجيهات من معالي الدكتور صبري صيدم، وزير التربية والتعليم العالي، أعلن الدكتور بصلات، عن ‏إطلاق برنامج وطني للمعلم الفلسطيني يقضي بابتعاث أساتذة مدارس وطلبة مدارس مميزين إلى مركز ‏CERN‏ ومختبرات ‏LAL‏ في فرنسا.‏

وفي كلمة الأستاذ الدكتور علام موسى، أبدى فيها فخره بالتواجد في جامعة النجاح، مرحباً بالشركاء ‏والضيوف من مركز سيرن وفرنسا، مشيراً إلى أن المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية أظهرت مدى ‏الإمكانات لدى الطلبة والجامعات الفلسطينية وخصوصاً جامعة النجاح على الشراكة مع المؤسسات ‏الخارجية، مشيراً إلى ان هذه الإمكانات ظهرت أيضاً لدى الطلبة بتميّزهم أثناء المدرسة الشتوية، مشيراً ‏إلى أن المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية، لم تحمل بعداً أكاديمياً فقط، بل حملت بعداً عالمياً لفلسطين ‏ولجامعة النجاح الوطنية.‏

من جانبه تحدّث السيد باتريك فاشناخ، عن إتفاقية التعاون التي جرى توقيعها مع جامعة النجاح، مشيداً ‏بنجاح المدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية في نسختها الماضيتين والتي مهدت لنجاح النشخة الثالثة ‏التي تميّزت بالتنوع والتميّز، مشيراً إلى أن المنح المقدّمة للطلبة ستشكّل فرصة مهمة لهم لزيارة مركز ‏سيرن وفتح باب التبادل البحثي والأكاديمي، شاكراً جميع من ساهم في نجاح المدرسة الشتوية.‏

بدوره رحب الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، بالضيوف والشركاء من مركز سيرن مشيداً بالتنظيم الناجح ‏للمدرسة الشتوية لفيزياء الطاقة العالية في نسختها الثالثة وفي نسختيها الماضيتين، شاكراً جميع القائمين ‏على المدرسة الشتوية، خاصاً بالذكر الدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة الشتوية، مثنياً على اتفاقية ‏التعاون التي جرى توقيعها مع مركز سيرن، مشيراً إلى أن هذه الإتفاقية ستساهم في تطور الجامعة على ‏المستوى الأكاديمي والبحثي وستساهم في ظهورها على المستوى الدولي.‏

وقدّم البروفيسور أكيلي ستوكي، رئيس مختبر ‏LAL‏ وعضو مؤسس للمدرسة الشتوية، عرضاً تقديمياً ‏تحدّث فيه عن تجربته الشخصية في المدرسة الشتوية الثالثة لفيزياء الطاقة العالية، مشيراً إلى أنها ‏تضمنت جانباً ثقافياً تمثّل في التعرف على العادات والتقاليد الفلسطينية، مشيداً بكرم الضيافة الذي تلقاه.‏

كما تحدّث البروفيسور أكيلي في عرضه عن التنظيم المميز لحفل انطلاق المدرسة الشتوية، مثنياً على ‏جميع القائمين على المدرسة الشتوية والشغف الكبير لدى الطلبة المشاركين، مشيراً إلى المحاضرات ‏الفيزيائية الملهمة التي تضمنتها المدرسة.‏

كما أعلن البروفيسور أكيلي عن موعد إطلاق المدرسة الشتوية الرابعة لفيزياء الطاقة العالية والذي ‏سيكون في الأسبوع المصادف لذكرى عيد الإستقلال الفلسطيني بتاريخ 15/11/2019، منوهاً إلى أن ‏برنامج إيراسموس بلس بات شريكاً وداعماً للمدرسة الشتوية القادمة مما يدل على توسع نطاق رعاة ‏المدرسة ليشملوا كافة أوروبا.‏

‏ وفي نهاية حفل التكريم قامت الدكتورة هديل أبو الرب والدكتورة منى حاج يحيى رفقة معالي الوزير ‏علام موسى والأستاذ الدكتور النتشة بتسليم شهادات تكريم وتقدير للطلبة المشاركين في المدرسة.‏

‏ كما قام الدكتور معن اشتيوي والدكتور أحمد بصلات رفقة معالي الوزير موسى والأستاذ الدكتور النتشة ‏بتوزيع هدايا رمزية للباحثين المشاركين في المدرسة الشتوية.‏

وفي لفتة مميزة لطلبة جمعية سابا، قام الطلبة بتكريم الباحثين الأجانب المشاركين في المدرسة بالإضافة ‏إلى تكريم الدكتور بصلات، رئيس المدرسة الشتوية.‏


عدد القراءات: 27