استضافت كلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية يوم الإثنين الموافق 4/6/2018، السيد مازداك ناصر والسيد تورتشر سمارسون مؤسسي ومديري مؤسسة (Space Nation) للفضاء.


ومؤسسة (Space Nation) هي مؤسسة فنلندية حديثة النشأة تأسست عام 2013، وتهدف بشكل رئيسي إلى تدريب أي مواطن عادي ليصبح رائد فضاء بغض النظر عن الدرجة العلمية أو الجنسية أو الحالة المادية عبر برنامج تدريبي يبدأ بتطبيق عبر أجهزة الهواتف الذكية، ليمر بعدة مراحل يتم من خلالها اختيار المشاركين وفقاً لشروط ومتطلبات ليتم بعد ذلك اختيار عدد محدد منهم ينتهي بشخص واحد يصبح مؤهلاً ويتم إرساله لرحلة للفضاء.

ويتم تدريب المشاركين في البرنامج بالتعاون مع مدربين من وكالة (ناسا) وباستخدام مباني ومنشآت شركة ناسا، علماً أن مؤسسة ((Space Nation تربطها علاقات تعاون مع كل وكالات الفضاء العالمية، كما انها ستقوم بإرسال أول مشترك في برنامجها في رحلة فضائية خلال عام 2019، علماً أن البرنامج سيكون بشكل مستمر وسيتطور تدريجياً.

والتقى السيد ناصر والسيد سمارسون بالدكتور رائد الكوني، عميد كلية العلوم، حيث عرّفاه بالمؤسسة وبرنامجها التدريبي، فاتحين باب التعاون مستقبلاً بين المؤسسة والجامعة وخصوصاً كلية العلوم بأقسامها المختلفة.

وبدوره رحب الدكتور الكوني بالضيفين مشيداً بالبرنامج ومشيراً إلى أن كلية العلوم تهتم بالبرامج المشابهة خصوصاً أن أقسامها تُعنى بمواضيع الفضاء والفلك، كما أنه يتبع للكلية جمعيات طلابية تهتم بهذه المواضيع كالجمعية الطلابية لعلوم الفيزياء والفلك (سابا)، مرحباً بأي تعاون مشترك بين المؤسسة والجامعة، وداعياً الضيفين إلى إلقاء محاضرة للطلبة حول المؤسسة وبرنامجها.

وقام الضيفان بتقديم محاضرة علمية في قاعة ندوات كلية العلوم حضرها عدد من المهتمين من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية تناولت عدة مواضيع من أهمها: التعريف بالمؤسسة وببرنامجها التدريبي الذي يتيح لأي شخص أن يصبح رائد فضاء، والتتبع التاريخي لآليات الطيران ومركباته، والبعد الفلسفي والعلمي للبرنامج ولأي رحلة فضائية، وأهمية تسخير التكنولوجيا الحديثة ليس فقط في مجال الفضاء بل في كل مجالات الحياة على كوكب الأرض، ولماذا لدى الناس اهتمام متجدد لاستكشاف الفضاء، ومدى الإنخفاض في تكلفة الرحلات الفضائية مع مرور السنوات بسبب إمكانية إعادة استخدام صواريخ الإطلاق التي تستخدم في الرحلات الفضائية بعد أن كانت تتلف في كل رحلة فضائية سابقاً.

وبعد المحاضرة قام الضيفان بجولة لأهم مرافق الحرم الجامعي الجديد، حيث أبدوا إعجابهم بالبنية التحتية المتميّزة للجامعة.


عدد القراءات: 69