افتتحت جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع شركائها مركز المسارع الطولي في فرنسا (‏‎(LAL‎‏ والمركز ‏الأوروبي لأبحاث الطاقة النووية (سيرن) مركز التميّز في فيزياء الطاقة العالية الذي يُعتبر الأول من ‏نوعه على مستوى فلسطين والدول المجاورة.‏


وافتُتحت نواة المركز بخادم بيانات (سيرفر) عالي المستوى بقدرة 1000 جهاز حاسوب متطور بما يزيد ‏عن قدرة تخزينية 400 تيرابايت، ويحوي 1200 ‏Core، علماً أن جامعة كولورادو الأمريكية والتي ‏تمتلك أفضل (‏Tier 3‎‏) في أمريكا تحوي ‏‎2000‎‏ ‏Core‏.‏

كما تم ربط المركز بالعالم الخارجي إذ يُمكن للباحثين من دول العالم المختلفة إستخدامه، كما سيُشكل احد ‏الأماكن المعتمدة رسمياً من (سيرن) والتجارب العاملة هناك لتخزين البيانات واستخدامها، وهو في ‏الطريق لاعتماده ك(‏‎(Tier 3‎‏ وهي عبارة عن أكثر الخوادم التي تم تصميمها تطوراً لمساعدة الباحثين ‏في حل المشاكل التي تواجههم على مستوى السرعة في تحليل البيانات والسعة التخزينية.‏

وانطلاقاً من رسالة جامعة النجاح الوطنية المجتمعية، تفتح الجامعة أبواب المركز الجديد لجميع الباحثين ‏الفلسطينيين من مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية، كما أن هذا المركز يشكل حل لمشكلة السرعة في ‏تحليل البيانات والسعة التخزينية، وبافتتاحه لم يعد وجود لهذه المشكلة في فلسطين أمام الباحثين.‏

وافتتح المركز الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، رئيس الجامعة، والدكتور أحمد بصلات، رئيس المدرسة ‏الشتوية لفيزياء الطاقة العالية في فلسطين والمسؤول عن فكرة إنشاء المركز، والبروفيسور أكيلي ‏ستوكي، رئيس مختبر المسارع الطولي، والدكتور مارتين جاستال، ممثلاً عن مركز سيرن، والدكتور معن اشتيوي، عميد كلية العلوم.

ويُعتبر المركز ثمرة للتعاون الوثيق بين جامعة النجاح ومركز سيرن، وأحد أهم مخرجات المدرسة ‏الشتوية لفيزياء الطاقة العالية، حيث يقود هذا التعاون الدكتور بصلات منذ عدّة سنوات.‏


عدد القراءات: 285