تعزيزاً لسبل التعاون المشترك بين القطاعين الصناعي والتعليمي، وإيماناً وتعريفاً بأهمية التطبيقات الكيميائية الواسعة والمتنوعة في صناعات السوق المحلي الفلسطيني، وفتح المجال أمام الشركات المشاركة لعرض منتجاتها وخدماتها، وإيجاد الكفاءات المناسبة للعمل لديها، نظّم قسم الكيمياء في كليّة العلوم في جامعة النجاح يوم الثلاثاء الموافق 10/5/2022 معرضاً للصناعات الغذائية والدوائية والكيميائية، بمشاركة نخبة من الشركات الوطنية ذات الاختصاص، وعدداً من المختصين المحليين والدوليين، وبحضور السيد عثمان يالجين، ممثل الشركة المطورة التركية للمنطقة الصناعية الحرة في جنين، وم. أسامة عمران، مدير عمليات منطقة جنين الصناعية الحرة، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وبحضور طلبة قسم الكيمياء، وطلبة التخصصات ذات الصلة من الجامعة؛ إضافة إلى مشاركة طلبة الثانوية العامة من عدّة مدارس بالمحافظة.


وتولت د. سمر الشخشير عرافة حفل إطلاق المعرض الذي عقد في مسرح الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد، ونيابة عن أ.د. عبد الناصر زيد، رئيس الجامعة رحبت د. سائدة عفونة، مساعد الرئيس لشؤون رقمنة التعليم والتعلم الإلكتروني بالحضور، مؤكدة حرص الجامعة على تعزيز الشراكات البنّاءة، وأشادت د. عفونة بأهمية المعرض في خدمة كافة مجالات الكيمياء العلمية والعملية، وثمنّت الدور الرائد لكلية العلوم في البحث العلمي وسعيها للارتقاء بنوعية التعليم من خلال التحديث المستمر لخططها وبرامجها التعليمية.

من جانبه تحدث أ.د. رائد الكوني، عميد كليّة العلوم في الجامعة عن كلية العلوم وأهمية تخصصاتها وتميزها في مجال البحوث العلمية، وريادة الأعمال، حيث أن هذه الصناعات الغذائية والدوائية والكيميائية نتاج للبحث العلمي والتطبيقي لتخصصات العلوم والكيمياء على وجه التحديد. وقدم أ.د. الكوني شكره لكافة الزملاء في اللجنة التنظيمية للمعرض ومقررتها د. نسرين الحاج، مثمناً مشاركة القطاعات الصناعية الغذائية والدوائية وغيرها بهذا المعرض.

وقدّم د. عاهد زيود، رئيس قسم الكيمياء تعريفاً بتخصّص الكيمياء وتطبيقاته واستخداماته في المجالات الطبية والهندسية والزراعية والبيئية، وأكّد أهمية الصناعات الكيميائية بوصفها ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الفلسطيني.

وفي كلمته تحدث د. شحدة جودة عن حاضنة العلوم التطبيقية في الجامعة، ودورها في دعم الرياديين، وتطوير الأفكار الإبداعية البناءة، وتحويلها إلى مشاريع تجارية ناجحة، كما وقدّم د. نضال زعتر عرضاً عن دور الكيمياء في الصناعات، وتناول أبرز المقومات اللازمة لإنجاح أي مشروع صناعي وأهمها وجود خريجي تخصص الكيمياء من مختلف المستويات (بكالوريوس، وماجستير ودكتوراه).

وتحدّث العميد م. ناجح سمارة مدير دائرة المختبر الجنائي في الشرطة الفلسطينيّة عن أهمية الكيمياء وتطبيقاتها في عمل المختبرات الجنائية، ودورها الجوهري في خدمة العدالة، من خلال توظيف التطبيقات الكيميائية وعلومها التحليلية لكشف الأدلّة وإدانة المتّهمين.

وفي كلمة الراعي الفضي للمعرض، تحدث م. أمين الإمام، مدير شركة تكنولاين للتجهيزات الطبيّة والمختبريّة، عن أهمية عقد الشراكات البنّاءة بين القطاعين التعليمي والخاص، وتوسعة آفاق التعاون المشترك، والتشبيك مع مؤسسات التعليم العالي، للنهوض بواقع الصناعات الكيميائية محليّاً ودوليّاً.

وقد شهد المعرض الذي استمر على مدار يومين، استضافة للشركات المتخصّصة في الصناعات الغذائية، والدوائية، ومواد التجميل والعطور، والمواد البلاستيكية والورقية، والمواد الخام والمنظفات، والدهانات؛ إضافة لشركات توريد أجهزة التحاليل الكيميائية وغيرها. وعرّفت هذه الشركات الطلبة والضيوف على مجالات عمل خريجي الكيمياء وفرص التدريب العملي لديها.

هذا وشارك في المعرض كل من شركة الروافد للصناعات الغذائية، وشركة زادنا للتصنيع الزراعي، وشركة سلسلة محلات بن ازحيمان، ومصنع مايا لمواد التجميل، وشركة مستودع أوميجا للمواد الأولية، وشركة بيوتك للتوريدات الطبية، وشركة تكنولاين للتجهيزات الطبية والمخبرية (الراعي الفضي)، وشركة لابتك للتوريد، ومصنع الراجح للمنظفات الكيميائية، والشركة العربية لصناعة الدهانات، وليدي فاين الصناعية التجارية، وشركة البريق للمنظفات والتسويق، وشركة الشمس التجارية، وشركة سما لصناعة للأدوية.


عدد القراءات: 293