أعلنت سلطة المياه يوم الإثنين الموافق 8/5/2023 عن الفائزين بجائزة أفضل بحث علمي في قضايا المياه والصرف الصحي خلال احتفال عقد في مقر سلطة المياه برئاسة معالي الوزير مازن غنيم، والسيدة ماريا فيلاسكو، نائب ممثل الاتحاد الأوروبي، والسيدة لوتشيا المي، الممثل الخاص بمنظمة الأمم المتحدة اليونسيف، ود. فادي حسونة، عميد كلية الدراسات العليا وأ.د. شحدة جودة من قسم الكيمياء في جامعة النجاح الوطنية، ود. يوسف الجيش، عميد الدراسات العليا في الجامعة الإسلامية، والسيد عارف الحسيني، مدير عام مؤسسة النيزك.


حيث حصلت الطالبة رناد حامد من قسم الكيمياء في جامعة النجاح الوطنية على المرتبة الأولى، وحصل على المرتبة الثانية الطالب عبد الله الحاج من الجامعة الإسلامية في غزة، أما المرتبة الثالثة كانت أيضاً من نصيب جامعة النجاح الوطنية للطالبة غدير الحنبلي من قسم الكيمياء.

وبارك أ.د. عبد الناصر زيد، رئيس الجامعة هذا الإنجاز المقدّر، وهنأ الطلبة على هذا الفوز الذي يعكس المستوى المميز لأبحاثهم، والذي لم يكن وليد الصدفة وإنما هو حصاد ثمار ساعات متواصلة من العمل البحثي الجاد.

وتهدف الجائزة إلى تشجيع الباحثين والمهتمين بعلوم المياه من طلبة الجامعات الفلسطينية على الارتقاء بأبحاثهم وتطوير تخصصهم العلمي. كما تهدف إلى نشر الوعي وإدماج الشباب في قضايا وتحديات قطاع المياه والصرف الصحي.

وفي كلمته، أكد معالي الوزير غنيم أن هذه المسابقة العلمية والتي تعتبر الأولى للبحث العلمي في مجال المياه والصرف الصحي، تساهم في تحفيز الباحثين على إجراء بحوث ذات جودة عالية وأهمية وطنية واعتماد الأساليب التقنية الحديثة في البحث العلمي القائم على أساس التطبيق العملي على أرض الواقع إلى جانب زيادة الوعي بأهمية وجدوى توطين هذه الأبحاث وتطبيقها لتتحول إلى مشاريع استراتيجية يمكن اعتمادها؛ إضافة إلى تعزيز الشراكة القائمة مع الجامعات الفلسطينية وخلق بيئة تنافسية فيها تصب في رفع مستوى الأبحاث العلمية والتشبيك مع الجهات القادرة على احتضان هذه الأبحاث لتخرج إلى حيز التنفيذ والتطبيق العملي.

من جانبها أكدت السيدة فلاسكو أهمية المبادرة التي أطلقتها سلطة المياه والتي تهدف إلى تشجيع الجوانب العلمية وتحفيز الشباب على الابتكار والبحث عن جوانب جديدة قادرة على مواجهات التحديات المستقبلية.

كما أعربت ممثلة منظمة اليونسيف عن تقديرها للجهود التي بذلت لتتويج هذا العمل المشترك بأبحاث عملية قابلة للتطبيق ومن الممكن الاستفادة منها في تطوير وتحسين خدمة المياه.

وأشاد د. حسونة بمبادرة سلطة المياه لإعطاء دور أكبر للبحث العلمي والاستفادة من الخبرات الأكاديمية في هذا المجال، إلى جانب سعيها لإتاحة الفرصة أمام إبداعات الشباب وتميزهم في الخروج بمشاريع تخدم قطاع المياه والصرف الصحي وتساهم في إيجاد خيارات تتواءم مع الاحتياجات المستقبلية.

يشار إلى أن أكثر من 48 بحثاً علمياً من 11 جامعة فلسطينية شارك في التنافس على جوائز البحث العلمي.


عدد القراءات: 53