تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله، إفتتحت كلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية، وبدعم من شركة أوميجا للمواد الأولية ومصنع الراجح للمنظفات الكيماوية وشركة مصنع الزهراء للصناعات الغذائية والشراب، يوم الأربعاء الموافق 23/3/2016، فعاليات المؤتمر الدولي الفلسطيني الثاني لعلوم المواد والنانوتكنولوجي، وذلك في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.

وحضر الإفتتاح معالي الدكتور صبري صيدم، وزير التربية والتعليم العالي ممثلاً عن دولة رئيس الوزراء، وعطوفة المحافظ أكرم الرجوب، محافظ محافظة نابلس، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، والأستاذ الدكتور غسان السفاريني، عميد كلية العلوم، بالإضافة إلى نواب رئيس جامعة النجاح ومساعديه، وعمداء الكليات ورؤساء الدوائر والأقسام في الجامعة، وعدد من الشخصيات الإعتبارية من مختلف أطياف المجتمع، بالإضافة إلى مشاركة علماء ومختصين من عدد من الدول العربية.

وافتتح الأستاذ الدكتور السفاريني المؤتمر بكلمة رحب فيها بالحضور، موضحاً أن جامعة النجاح الوطنية أثبتت من خلال المؤتمرات الدولية والإقليمية والمحلية التي تعقدها على مدار العام مدى حرص إدارة الجامعة على أن تكون جامعة النجاح الوطنية دائماً في المقدمة على المستوى البحثي، مبيّناً أن الهدف الرئيسي من المؤتمر هو ادراك أهمية هذا النوع من الأبحاث وزيادة مستوى التفاعل بين الباحثين وتوثيق الروابط العلمية بين الباحثين ومؤسساتهم العلمية والبحثية وقطاعات المجتمع الصناعية والإنتاجية والخدماتية.

في حين تولى عرافة الحفل د. محمد سليمان، رئيس قسم الكيمياء في كلية العلوم بجامعة النجاح الوطنية.

وبدوره رحب الأستاذ الدكتور النتشة بالحضور، موضحاً أن جامعة النجاح الوطنية تحرص على الإهتمام بالبحث العلمي والتكنولوجيا وتعمل دائماً على مواكبة التطورات ودعم المنشورات العلمية والأبحاث، مشيراً إلى أن الجامعة تعمل باستمرار من أجل تطوير الكفاءات في مختلف التخصصات، متأملاً أن يخرج هذا المؤتمر بشراكات بحثية عالمية تركز على البحث والتطوير والخروج بتوصيات علمية نستفيد منها في المستقبل القريب.

أما الدكتور صيدم فقد نقل تحيات دولة رئيس الوزراء لجميع الحضور، مشيراً إلى أن العالم في تطور دائم ومستمر ويتحرك بسرعة في كافة المجالات والقطاعات، مؤكداً أن جامعة النجاح الوطنية تستحق الإحترام والتقدير كونها إستطاعت رغم الصعوبات والمعيقات التي تواجه التعليم في فلسطين أن تبدع وتتميز خصوصاً في مجال البحث العلمي، مبدياً فخره في الوقت نفسه بالإنجاز الذي حققته المعلمة حنان الحروب بفوزها بجائزة أفضل معلمة في العالم، ومتمنياً التوفيق والنجاح للمؤتمر.

وتخلل حفل الإفتتاح تكريم جامعة النجاح الوطنية لمعالي الوزير صيدم، حيث قام الأستاذ الدكتور ماهر النتشة بتقديم هدية تذكارية لمعالي الوزير.

كما تم تكريم الشركات الراعية للمؤتمر بتقديم دروع تقديرية لممثلي الشركات تقديراً لمساهمتهم في نجاح المؤتمر.

وبعد الإفتتاح إنتقلت جلسات المؤتمر الذي سيستمر لمدة يومين غلى قاعة المؤتمرات في المعهد الكوري الفلسطيني المتميز لتكنولوجيا المعلومات.

ويتضمن المؤتمر في يومه الأول ثلاث جلسات تتناول عدّة مواضيع من أهمها: موضوع الخصائص الضوئية لأفلام رقيقة وأعمدة نانوية، والتفاعلات الضوئية في الفاصل السطحي ل ZnO ، ودرجة الإنتقال الزجاجية ودراسة خصائص المواد النانوية باستعمال الماسح الضوئي الميكروسكربي.

وستستمر فعاليات المؤتمر في يومه الثاني بخمس جلسات أخرى يُختتم فيها اليوم الثاني وفعاليات المؤتمر بشكل عام.