حتفلت جامعة بوليتكنك فلسطين -الخليل يوم الثلاثاء الموافق 8/11/2016، بالفائزين في جائزة البنك الإسلامي الفلسطيني للبحث العلمي، التي تنظمها وتديرها الجامعة ويرعاها البنك، والتي تقام للمرة الأولى على مستوى الجامعات الفلسطينية.

وتتألف جائزة البنك الإسلامي الفلسطيني من خمس فئات وهي: التميز النوعي في النشر العلمي على مستوى الوطن (الفئة الأولى)، وجائزة التميز البحث العلمي لطلبة الدراسات العليا على مستوى الوطن (الفئة الثانية)، وجائزة أفضل بحث تطبيقي على مستوى جامعة بولوتكنيك فلسطين (الفئة الثالثة)، جائزة غزارة البحث العلمي على مستوى جامعة بولوتكنيك فلسطين (الفئة الرابعة)، وجائزة أنشط مجموعة بحثية على  على مستوى جامعة بولوتكنيك فلسطين (الفئة الرابعة).

 ويكون التنافس على الفئتين الأولى والثانية على مستوى الوطن، بينما ينحصر التنافس على الفئتين الثالثة والرابعة على باحثي جامعة بوليتكنك فلسطين.

 وهذا العام استحوذ باحثو جامعة النجاح الوطنية على جوائز الفئة الأولى حيث جاء في المركز الأول المجموعة البحثية المكونة من الأستاذ الدكتور حكمت هلال والدكتور عاهد الزيود من قسم الكيمياء في كلية العلوم، بينما حصد المركز الثاني من ذات الفئة الدكتور تامر الخطيب من قسم هندسة الطاقة والبيئة من كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات.

ويتناول البحث الفائز للأستاذ الدكتور هلال والدكتور زيود وضع تقانة جديدة من أجل زيادة كفاءة تحويل الطاقة الشمسية الضوئية الى طاقة كهربائية، باستخدام أفلام نانوية الدقة محضرة من أشباه الموصلات من نوع   CuSe  وقد وصلت القيمة الفعلية للتحويل إلى ما يقارب 15%، أي أنها تفوق ما تم نشره سابقاً في هذا المجال، كما اشتملت الدراسة على تثبيت سطح الأفلام تحت تأثير الضوء الشمسي مما يفيد في استخدامها بطريقة عملية في الطاقة المتجددة. والنتائج الواردة هي نتائج غير مسبوقة وتشمل قيمة نظرية وقيمة تطبيقية في آن واحد، وقد جاءت التحسينات بوضع طبقات من البوليمر الذي يحوى مركبات البورفرينات، حيث عمل كوسيط لنقل الشحنة بين الإلكترود وبين الوسط الكيميائي في المحلول مما يفسر عمليات نقل الشحنة وزاد من التيار الكهربائي الضوئي ومن ثباتية الإلكترود.

البحث تم اجراؤه في فلسطين وبأيدي باحثين فلسطينيين مما يبين إمكانية توطين التقانات المعاصرة في فلسطين (مثل تقانات المواد النانوية وتطبيقاتها في الطاقة المتجددة).

أما بحث الدكتور الخطيب فيطرح نموذجاً للخلايا العصبية للتنبأ بمعدل الإشعاع الشمسي في الساعه بشكل عكسي بناء على قيمة معدل الشعاع الشمسي في اليوم الواحد، وينافس هذا النموذج بعض النماذج الرياضية المعروفة سواءً المبنية على أساس إحصائي أو تجريبي، كما يتفوق النموذج المطروح على بقية النماذج السابقة بقدرته الدقيقة على التنبأ بكمية الطاقة الشمسية الساعية بدقة تقدر ب 88% بينما تبلغ دقة النموذج الأقرب للنموذج المطروح 76%، وقد تم نشر هذا البحث في مجلة فوتوانيرجي الدولية والتي لها معامل تأثير 1.56.


عدد القراءات: 57